حقيقة اعاده مباراه فرنسا والأرجنتين والأخطاء الموضحة

مطالبات فرنسيه ومذكره احتجاج للمطالبه ب اعاده المباراه :

 بعد الخساره الذي تلقاها المنتخب الفرنسي من قبل الارجتين وفوز الارجتين بكأس العالم التي أقيمت في قطر ضهرت عده انتقادات علي اللجنه التحكيمية وقدم الاتحاد مذكرة احتجاج وطالب بإعادة المباراه النهائية.. حيث 

كشفت شبكة RMC الفرنسية، تطورات جديدة في ملف إعادة مباراة نهائي كأس العالم 2022، وذلك بسبب الأخطاء التحكيمية التي وقعت في المباراة بين فرنسا والأرجنتين على ملعب لوسيل، ضمن منافسات المباراة النهائية من المونديال

وعقب نهاية المباراة، ظهر مقطع فيديو يؤكد دخول عدد من لاعبي الأرجنتين إلى أرضية الملعب قبل تسجيل ليونيل ميسي الهدف الثالث أمام فرنسا، والذي يعني قانونًا عدم احتساب الهدف.

ومن ضمن المطالبات والاثباتات 

أظهرت الإعادة التليفزيونية للهدف الثاني ليونيل ميسي نجم الأرجنتين في فرنسا لاعبين من دكة احتياط التانجو دخلا أرض الملعب قبل دخول الكرة إلى المرمى.. 

بحسب الفقرة 9 من المادة 3 من قانون كرة القدم، فإنه "إذا أدرك الحكم، بعد تسجيل هدف وقبل إعادة بدء اللعب، أن شخصًا آخر كان في أرض الملعب في الوقت الذي سُجل فيه الهدف، يجب على الحكم أن يلغي الهدف".

وأضافت اللائحة "إذا كان الشخص الزائد في الملعب لاعبًا بديلًا، أو لاعبًا مستبدلًا، أو مطرودًا، أو مسؤولاً من الفريق الذي سجل الهدف، فيجب إعادة اللعبة بضربة حرة مباشرة من المكان الذي تواجد فيه الشخص الزائد".



وأكدت شبكة RMC، أن تطورات إعادة المباراة والمطالبة بذلك أصبحت متواصلة، وذلك بعد أن وقّع 200 ألف مواطن فرنسي عريضة يطالبون خلالها بإعادة مباراة نهائي كأس العالم، والتحرك بشكوى رسمية بسبب الأخطاء التحكيمية البارزة والمتكررة.


وتُوج منتخب الأرجنتين ببطولة كأس العالم قطر 2022، بعد الفوز على منتخب فرنسا في المباراة النهائية بركلات الجزاء الترجيحية بنتيجة 4-2، بعد انتهاء الوقتين الأصلي والإضافي للمباراة بالتعادل الإيجابي بثلاثة أهداف لكل منهما.


وانتهت مباراة منتخب فرنسا أمام نظيره منتخب الأرجنتين، بالتعادل الإيجابي بثلاثة أهداف لكل منهما، ثم فوز التانجو بركلات الجزاء الترجيحية بنتيجة 4-2.


وأحرز لمنتخب الأرجنتين في ركلات الجزاء الترجيحية كلًا من ليونيل ميسي وباولو ديبالا وباريديس ومونتيل، على الجانب الآخر، سجل لمنتخب فرنسا في ركلات الترجيح كلًا من كيليان مبابي ومواني، فيما أهدر كلًا من كينجسلي كومان وتشواميني.