خساره كبيره لليفربول وانتقادات من سواء أداء محمد صلاح

 ليفربول يتلقى اكثر الأهداف في أول مواجه له.

ليفربول يتعرض لخسارة كبيره ضمن تصفيات مباراه الاسبوع 19 بالدوري الانجليزي اليوم الممتاز والتي جمعت بينهم على ملعب برينتفورد وكان اللاعب الدولي العربي محمد صلاح ضمن تشكيله الفريق. 


وبدأت أحداث المباراه حيث سجل إبراهيما كوناتي هدفا عكسيا في مرمى ليفربول من ركلة ركنية، وكان من الممكن أن تصبح النتيجة أسوأ من ذلك بكثير، حيث ألغى حكم اللقاء هدفين لبرينتفورد من كرتين ثابتتين بداعي التسلل بعد العودة إلى تقنية الحكم المساعد.








واستقبل ليفربول هدفا ثانيا بعدما ارتكب هارفي إليوت خطأ سمح بوصول الكرة إلى ماتياس ينسن، الذي صنع الهدف الثاني ليوان ويسا.

وفي الشوط الثاني، أحرز بريان الهدف الثالث في الدقيقة 84 من عمر الشوط الثاني.
وبالرغم من التغييرات الذي غيرها المدير الفني لليفربول الا ان النتيجه ظلت كبيره حيث أجرى المدير الفني لليفربول، يورغن كلوب، ثلاثة تبديلات بين الشوطين، ونجح أليكس أوكسليد تشامبرلين في تقليص النتيجة، لكن كوناتي ارتكب خطأ آخر سمح لبريان مبيومو بإحراز الهدف الثالث لبرينتفورد.

وبهذه النتيجة ظل فريق ليفربول في المركز السادس بجدول ترتيب مسابقة الدوري الإنجليزي الممتاز، بينما صعد فريق برينتفورد الي المركز السابع برصيد 26 نقطة.

ولو فاز ليفربول في هذه المباراة كان سيصبح على بُعد نقطة واحدة فقط من المركز الرابع، لكنه بعد هذه الخسارة فقد 23 نقطة هذا الموسم - أكثر بنقطة واحدة من إجمالي عدد النقاط التي خسرها خلال الموسم الماضي بأكمله.

ومن اسباب الخساره الكبيره هو الأداء الضعيف للاعبين ليفربول 


 حيث كان دفاع ليفربول سيئا بالشكل الذي يذكرنا بما قدمه الفريق الأسبوع الماضي أمام ليستر سيتي عندما فاز بهدفين مقابل هدف وحيد، لكن دفاعه كان سيئا للغاية في الكثير من المناسبات.

كان كوناتي غير محظوظ في الهدف الأول عندما اصطدمت الكرة بقدمه ودخلت المرمى، لكن الركلة الركنية التي جاء منها الهدف جاءت بعد هجمة مرتدة خطيرة للغاية من مبيومو أنقذها حارس الريدز أليسون بيكر ببراعة.

وكان جميع لاعبي ليفربول مرتبكين للغاية في الركلتين الركنيتين التاليتين، ولحسن حظ ليفربول فقد أُلغى الهدف الذي أحرزه ويسا بداعي التسلل.

حيث علق الكثير من النقاد الرياضيين والمحليين على أداء ليفربول حيث قال روبرتسون: "بالنسبة للجماهير التي شاهدت المباراة من المنزل، أو التي شاهدت المباراة من الملعب وعائدة في الحافلة إلى ليفربول، لم يكن هذا جيدا بما يكفي".

وأضاف: "لقد تحدثنا عن ضرورة تقديم مستويات ثابتة وأشياء أخرى من هذا القبيل، لكننا لم ننجح في القيام بذلك".

وتابع: "يبدو أننا نتقدم خطوة إلى الأمام، ثم نتراجع خطوة إلى الوراء كما حدث في الوقت الحالي، وهو ما يجعل من الصعب الصعود في جدول ترتيب الدوري للأسف".



وحقق برينتفورد فوزا مستحقا على ليفربول بثلاثة أهداف مقابل هدف وحيد في المباراة التي أقيمت على ملعب "برينتفورد كوميونيتي".
بالرغم من غياب توني لم يؤثر على ادا فريق لبرينتفورد. 
وكان هذا أيضا أول فوز لبرينتفورد على ليفربول منذ عام 1938.

وكان الفوز أكثر إثارة للإعجاب لأنه جاء في ظل غياب الهداف الأول للفريق إيفان توني، الذي غاب عن المباراة بعد إصابته في المباراة التي فاز فيها برينتفورد على وست هام بهدفين دون رد في 30 ديسمبر/كانون الأول.

ويعد هذا هو الفوز الثاني فقط لبرينتفورد في الدوري الإنجليزي الممتاز بدون توني منذ صعود الفريق - وقد تطلب الأمر جهدا جماعيا كبيرا من جانب جميع اللاعبين من أجل تحقيق الفوز.

وبعد نهاية المباراة، احتفل لاعبو وجمهور برينتفورد بهذا الفوز الذي جعلهم يتساءلون إلى أي مدى يمكن لهذا النادي أن يواصل الصعود!
ويؤمل نادي ليفربول علي مشاركه جاكبو في المباراه القادمه أمام ولفرهامبتون، في بطولة كأس الاتحاد الإنجليزي.

ويلتقي نادي ليفربول أمام نظيره فريق ولفرهامبتون، يوم 7 من شهر يناير المقبل، في بطولة كأس الاتحاد الإنجليزي.