تصريحات مخيفه من الأمين العام للأمم المتحدة

 في مقابله مع بي بي سي الأمين العام للأمم المتحدة يدعم امداد أوكرانيا بالسلاح

منذو اكثر من عام والمواجهات قائمه بين كلا من روسيا واوكرانيا ولازالت مستمره حتى يومنا هذا.. الحرب الروسيه الأوكرانيه ألقت بضلالها على كثير من الدول حول العالم وتسببت في ازمه سياسه واقتصادية وغذائيه.. حيث تأثرت كثير من الدول ومنها الدول العربيه كون اغلب الدول العربية تستورد القمح من روسيا واوكرانيا.اما دول الاتحاد الأوروبي فلازالو حتي يومنا هذا في اجتماعات وفرض قيود علي روسيا والحضر الكامل علي كل واردات روسيا الأمر نفسه أثر علي امدادات الطاقه حيث كانت أربعين في الميه من الطاقه الاوروبيه يتم استيرادها من روسيا الأمر الذي ادي الي ارتفاع أسعار الوقود والكهرباء في كل أروبا.. 














بالرغم من الدعم الكبير والمستمر بالسلاح لاوكرانيا الا لا يزال الوضع
 علي أشده.. 

ليخرج الأمين العام للأمم المتحدة في مقابله صحفيه حيث صرح  الأمين العام لحلف الناتو إن على الغرب ان  يكون مستعدًا لدعم كييف بلااسلحه  على المدى الطويل. 


وأشار الأمين العام لحلف الناتو ينس ستولتنبرغ 
إن الغرب بحاجة إلى الاستعداد لحرب طويل الأمد بين كييف  ومسكو  وحث على ضرورة استمرار دعم كييف بلا اسلحة 
وفي لقاء  مع قناه  بي بي سي
 صرح ستولتنبرغ إن التعبئة الجزئية لروسيا
 التي بدأت في سبتمبر، تظهر أن موسكو ليس لديها خطط لإنهاء الأعمال العدائية في المستقبل القريب
و هذا يشير إلى أنهم مستعدون لمواصلة الحرب ومحاولة شن هجوم جديد محتمل. 



كما صرح  رئيس الكتلة العسكرية لحلف الناتو  التي تقودها الولايات المتحدة الامريكيه
 إن الغرب بحاجة إلى مواصلة تقديم الأسلحة وأشكال الدعم الأخرى لكييف. 

وقال  الأمين العام، 
هذه هي الطريقة الوحيدة لإقناع روسيا بأن عليهم الجلوس والتفاوض بحسن نية واحترام أوكرانيا كدولة مستقلة ذات سيادة في أوروبا. 

“ما نعرفه هو أن ما يمكن لأوكرانيا تحقيقه حول تلك الطاولة يعتمد كليًا على القوة في ساحة المعركة،

وأشار الى بدا  العملية العسكرية الروسية في أواخر فبراير
 كثفت الدول الغربية شحنات أسلحتها إلى أوكرانيا
 وهي الخطوة التي أدانتها موسكو. في الشهر الماضي
 حيث صرح  الرئيس الروسي فلاديمير بوتين
 أن الناتو يستخدم الإمكانات العسكرية لجميع الدول الأعضاء تقريبًا ضد موسكو في أوكرانيا. 

وقال الرئيس فإن الجهود المبذولة لتقويض الاقتصاد الروسي في “حرب العقوبات” على أوكرانيا فشلت إلى حد كبير
وفي وقت سابق، اتهم الغرب أيضًا بتحويل أوكرانيا إلى “مستعمرة ، واستخدام شعبها “وقودا للمدافع، 


وكم في  الوقت نفسه يؤكد الكرملين أنه مستعد  للمحادثات مع أوكرانيا متهمًا كييف برفض التفاوض

 وذلك، أصرت موسكو على أن كييف يجب أن تفعل ذلك “التعرف على الواقع على الأرض
” كشرط مسبق لأي محادثات سلام، بما في ذلك اعتراف كييف  بلاوضع الجديد لدونيتسك ولوغانسك وخيرسون وزابوروجي كأجزاء من روسيا. 

المصدر :وكالات